Copy
لا تستطيع استعراض الصفحة؟
العدد الثامن - الأحد - 03 ربيع الثاني 1438 هـ - 01 يناير 2017 م

تحلية المياه
النمو الواعد

تُشكِّلُ المياه العذبة في القرن الحادي والعشرين، التحدي الأهم للشعوب والحكومات على حدٍ سواء، حيث يشهد العالم تراجعاً ملحوظاً في كمية المياه العذبة، بسبب ما يلحقها من هدرٍ في العديد من الاستعمالات غير المرشدة، كذلك التلوثٍ الذي يهدد مصادرها. وينتج عن هذا كله تخوفٌ كبير من ندرة مصادر المياه الكافية لتلبية حاجات البشر. و يُقدَّر عدد السكان المستفيدين اليوم من المياه المحلاة في العالم بحوالي 300 مليون شخص. مما دفع دول عديدة للجوء إلى تحلية مياه البحر، رغم ارتفاع تكلفتها، للتزوُّد بالمياه العذبة.
يُقدَّر عدد السكان المستفيدين اليوم من المياه المحلاة في العالم بحوالي 300 مليون شخص
وخلال العقدين الماضيين، شهدت محطات تحلية المياه تطورات سريعة في إنتاج المياه العذبة من البحار. وفي الوقت الحالي تعتمد حوالي 150 دولة على تحلية مياه البحار، في توفير متطلباتها الأساسية للاستعمال اليومي من المياه العذبة. حيث تنتج أكثر من 18 ألف محطة تحلية حول العالم كل يوم ما يقارب 86 مليون متر مكعب من المياه الصالحة للشرب، و يُمثل إنتاج منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ما يعادل 44% من هذه الكمية. ورغم أن غالبية الدول في الشرق الأوسط غنية بموارد النفط والغاز، إلا أنها تفتقر إلى موارد المياه العذبة.


كما أن 4.4% من سكان العالم يعيشون في منطقة الشرق الأوسط، لكنهم لا يحصلون إلا على 1.1% من موارد المياه المتجددة في العالم، نتيجةً لطبيعة البلاد الصحراوية وقلة مياه الأمطار فيها. لذلك يعتبر تطوير تقنيات تحلية المياه للحصول على المياه العذبة، من أولويات الحكومات في الشرق الأوسط، وخاصة المملكة العربية السعودية، حيث يوجد في المملكة حوالي 28 محطة تحلية مياه، بقُدرة إنتاجية أكثر من مليار متر مكعب سنوياً.
تعتبر غالبية الدول في الشرق الأوسط غنية بموارد النفط والغاز، إلا أنها من أفقر الدول بموارد المياه العذبة
وتنتج المملكة حالياً أكثر من 18% من المياه المحلاة في العالم. كما تسعى لافتتاح أكبر محطة لتحلية المياه، بقدرة إنتاجية تُقدر بأكثر من مليون متر مكعب من الماء الصالح للشرب يومياً، وطاقة إنتاجية تُقدر بحوالي 2400 ميجاوات من الكهرباء. ولم تقف المملكة عند هذا الحد فحسب، بل تعمل أيضاً على تنويع مصادر الطاقة. و يأتي استخدام الطاقة الشمسية في تحلية المياه كخيار استراتيجي لعدة أسباب، أهمها أنها طاقة نظيفة لا تشكل عبئاً على البيئة، كما أنها متوفرة في المملكة، بشكل كبير على مدار العام، إضافة إلى التكلفة المنخفضة لاستخدام هذه الطاقة في تحلية المياه المالحة.
هذه الخطوات الإيجابية التي تنوي المملكة أن تقوم بها ستقودنا إلى ظهور مؤشرات قوية تُبشر بأهمية المرحلة المقبلة، التي ستشهد نمواً واعداً لصناعات وطنية هامة في هذا المجال.
 

هل تعلم؟


يعتبر استهلاك الفرد للمياه في المملكة العربيّة السعوديّة من أعلى المستويات في دول العالم، إذ يتعدّى استهلاك الفرد الواحد للمياه 300 لتراً يوميًا. وفي ظلّ النمو السكاني السريع في المملكة وتطور صناعاتها التوسعيّة، أصبح توفير المياه العذبة على رأس الاهتمامات الوطنيّة.

ولتلبية الطلب المتزايد على المياه، فقد أنشأت المملكة محطة رأس الخير المزدوجة، التي تعتمد على تقنية التبخير الوميضي وتقنية التناضح العكسي، وهي إحدى أكبر المحطات في العالم لتحلية المياه، وإنتاج الطّاقة الكهربائيّة، والتّي تقع في منطقة رأس الخير على بُعد 75 كلم، شمال غرب مدينة الجبيل.

وستنتج المحطّة يومياً حوالي 1025 مليون متراً مكعّباً من المياه المحلّاة لمدينة الرّياض وضواحيها، هذا بالإضافة إلى إنتاجها 2400 ميجاوات من الكهرباء.
 
 

معروضة السوائل الثمينة!


صَمَّم معرض مشكاة التفاعلي معروضته الخاصة "معروضة السوائل الثمينة"  لتحكي عن العلاقة بين النفط وتحلية المياه، وكمية الطاقة المستهلكة في مجال التحلية.
 

استهلاك المياه!

تُعدّ المياه النقية من أهم مقومات الزراعة وإنتاج الغذاء، فمع أننا نستخدم كميات كبيرة من المياه، في العديد من الأنشطة والمهام اليومية. ولكننا أيضًا نستخدم كميات أكبر في الزراعة، تخيل أن إنتاج كيلو جرام واحد من التمر في بلادنا، يستهلك حوالي 3650 لتراً من الماء!.

!المصادر التعليمية

استمتع معنا بمعروضة السوائل الثمينة في معرض مشكاة التفاعلي.

لنكتشف معاً مدى سرعتك ومهارتك في تحلية مياه البحر عن طريق ضخ النفط لمحطات التحلية؟
احجز هنا
الرِّيادة والتميز في صناعة تحلية مياه البحر وإنتاج الكهرباء.
انقر هنا
 

تقويم أحداث "مشكاة"



 تجهيز المعرض للفصل القادم بتركيب معروضات علمية تُحفِّز الزوار على تصميم الروبوتات الخاصة بهم، وكيفية برمجتها.
 

مستكشفو العلوم!


المبدع أنس يصمم "دارته الكهربائية " الخاصة به في ورشة العمل "فولتا" ضمن برامج معرض مشكاة التفاعلي.

"مشكاة" في قطر

قدم معرض مشكاة التفاعلي بالتعاون مع فريقKCA London  دورته التدريبية في كلية لندن الجامعية بعنوان " أفضل الممارسات في تصميم المعارض العلمية "، وذلك بهدف نقل الخبرات في تصميم المعارض العلمية بمختلف موضوعاتها وفئاتها العمرية والثقافية، والتي تمزج بين نظريات التعلم والمهارات العلمية لسلوكيات الزوار في دول الخليج، ومقارنتها مع مثيلاتها في المعارض البريطانية والأمريكية.
 
تابعونا على Website Forward Twitter Instagram Youtube