Copy
لا تستطيع استعراض الصفحة؟
العدد الحادي عشر - السبت - 04 رجب 1438 هـ - 01 أبريل 2017 م

الإمارات العربية المتحدة
إلتزامٌ بالتقدم والمحافظة على البيئة!

في أوج التوجه العالمي للتوعية بضرورة المحافظة على البيئة واحتسابها في اعتبارات التطور والتقدم، تعمد القيادة بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، إلى تخطيط وتنفيذ مشروعات واعدة لإنتاج الطاقة النظيفة، حيث تهدف إلى تحقيق الاستدامة ودفع عجلة التقدم والازدهار، من دون الإضرار بأهم مواردها الطبيعية اللازمة لتلبية احتياجات أجيالها القادمة.
"مدينة مصدر" تنتج 19,100 ميجاوات/ساعة من الكهرباء سنوياً من الطاقة النظيفة.
وتهدف الإمارات إلى توليد 7 % من احتياجاتها من الطاقة من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2020م، و 25 % بحلول عام 2030م، و 50 % بحلول عام 2050م، لتصل بذلك إلى مصاف دول العالم المتقدم حيث المعدلات المنخفضة جداً من الانبعاثات الكربونية، في مشاركة جادة لحل مشكلات العالم البيئية، وذلك من خلال عدد من المشاريع الفاعلة مثل: "محطة شمس"، التي تعتبر أكبر محطة لتوليد الطاقة الشمسية المركزة في الشرق الأوسط، و"حقل محمد بن راشد" الشمسي، وغيرها من المشاريع الواعدة، سعياً للحفاظ على بيئتها وتنمية اقتصادها.




وبتركيز النظر في أحد أهم مشاريع مدينة مصدر "مشروع ريادة"، نرى أنه لا يعمل فقط للحد من الانبعاثات الكربونية، بل على استغلاله والاستفادة منه في إعادة توليد الطاقة وتوفيرها. حيث ترتكز أهداف المشروع على توفير طاقة هيدروكربونية نظيفة وتعزيز كفاءة استخدام الطاقة في المشاريع الصناعية، لإضافة مزيد من القيمة عبر استغلال عائدات الكربون الناتجة، للوصول إلى أفضل السبل لخفض انبعاثات غاز الكربون، ومعالجة مشكلة تغير المناخ العالمي. عن طريق التقاط وتخزين 800,000 طن من الكربون سنوياً. هذا المشروع يعتبر أول المشروعات الاستثمارية في الشرق الأوسط، لالتقاط واستخدام وتخزين الكربون، والذي بدأ تشغيله الفعلي نهاية العام 2016م.
التقاط وتخزين 800,000 طن من الكربون سنوياً واستخدامه لتعزيز عمليات توفير الطاقة.
فالإمارات العربية المتحدة تلتزم باستثمار أكثر من 1,7 مليار دولار أميركي في مشاريع الطاقة المتجددة، والتي ستُسهم فعلياً في توفير حاجاتها من الطاقة النظيفة، وذلك إيماناً منها بعائدات هذه الاستثمارات اقتصادياً وبيئياً، في داخل الدولة وخارجها.
 
 

هل تعلم؟

مدينة مصدر في أبوظبي خير مثال على الاستراتيجية التّطلعيّة والمبتكرة التي تتّبعها الإمارات العربيّة المتّحدة، سعيًا لتعزيز قطاع الطاقة المتجدّدة لديها، وقد أصبحت الشريك الرّسمي في مشروع الطائرة التي تعمل بالطّاقة الشمسيّة “سولار إمبلس 2 " والتي حلقت مسافة 40 ألف كيلومتر حول العالم مُقلعةً من أبوظبي باتّجاه هاواي ذهاباً وإيّابا، وقد عبرت المحيطين الأطلسي والهادئ معاً، دون أن تتغذّى بأي وقود!...

وسر قوّة هذه الطائرة، يكمن في أن كل جناح من أجنحتها يحتوي على أكثر من 17000 خليّة شمسيّة. وهذا مظهرٌ من مظاهر إمكانات تكنولوجيا الطّاقة النّظيفة، التّي تحثّ على الاستمرار في ابتكارات كهذه لضمان مستقبل أكثر نظافة واستدامةً.

وسيُعلن عن هذه الخطوة، لتنتشر في صفوف الرأي العام، والطلاب، وصانعي القرار، والمبادرين، وأصحاب الشركات في أرجاء العالم أجمع. انضمّ إذًا الآن إلى حركة: #مستقبلٌ نظيفٌ.
 
 
 

"مدونة مشكاة" قريباً

سيُطلق معرض مشكاة التفاعلي لجمهوره مدونته الخاصة، كمنصة مفتوحة تهدف إلى رفع الوعي والمعرفة بعلوم الطاقة ومشاركتكم تجاربنا ونجاحاتنا الشخصية الملهمة.

المصادر التعليمية!

استكشفوا معنا إحدى مدونات عالم المراكز العلمية، والتي ستثري عقول متابعيها بقصص وتجارب ملهمة في عالم التواصل العلمي!
مدونة شركة المواهب الوطنية

!عن التدوين الإلكتروني؟

ما هو التدوين الإلكتروني؟ ولماذا؟
سؤال قد يدور بالبال.. 
فالتدوين الإلكتروني: هو عملية تحويل فكرة أو موقف أو تجربة أو خبرة ما إلى مادة مكتوبة أو مسموعة أو مرئية في منصة إلكترونية، للتعبير عن الذات والإستزادة بالمعرفة!
 

تقويم أحداث "مشكاة"


 تشغيل برنامج مشكاة بلس | عش الطاقة للبنين.
 تشغيل برنامج مشكاة بلس | عش الطاقة للبنات.
 فعالية نورني في أستاذ جامعة الملك سعود الرياضي من الساعة 4 - 10 مساءً.

مستكشفو العلوم!

المبدع أحمد يستكشف "الفيروفلويد وخصائصه العجيبة" ضمن تجارب "العربة" المقدمة داخل معرض مشكاة التفاعلي.

فعالية نورني!

سيشارك معرض مشكاة التفاعلي في فعالية (نورني) في أستاذ جامعة الملك سعود الرياضي، احتفالاً بالعلوم والصحة العامة في بيئة علمية ممتعة.

عن طريق ورش العمل والعروض العلمية التي ستتيح الفرصة لنا لزرع حب العلوم والاستكشاف لدى جميع أفراد المجتمع، عن طريق خلق وسيلة اتصال بين المهتمين بالعلوم وبين كافة أفراد المجتمع.
 
 
تابعونا على Website Forward Twitter Instagram Youtube