Copy
لا تستطيع استعراض الصفحة؟
العدد السابع - الخميس- 02 ربيع الأول 1438 هـ - 01 ديسمبر 2016 م

الطاقة المستدامة
بين خبرة الماضي والتحول المستقبلي

نسعى في حياتنا اليومية لتحقيق مفهوم الاستدامة، لتلبية متطلباتنا الأساسية وتحقيق أهدافنا وأحلامنا، دون أن ندرك معنى الاستدامة!.. فنجد الاستدامة تلعب الدور الأساس في مسرح الأمور الحياتية، فالماء يُعد أحد أهم المتطلبات الأساسية للبشر جميعاً، وحاجتنا الدائمة للماء الصالح للشُرب يتطلب طاقة هائلة مروراً بمراحل معقدة، لتصل هذه الكمية من المياه الصالحة إلى جميع أفراد المجتمع.
فالاستدامة لها مفهوم شامل ومرتبط بحماية جميع الجوانب الحياتية للبشر
ولتأمين احتياجات الأجيال الحالية والحفاظ على الموارد من الطاقة والمياه وغيرها للأجيال المستقبلية، يجب التغلب على جميع التحديات التي من شأنها أن تعيق ذلك، وهنا تأتي الاستدامة لتكون المفهوم الشامل لحماية جميع جوانب الحياة، بما في ذلك، حماية البيئة وموارد الثروة الطبيعية، وذلك باستخدام تلك الموارد بطريقة لا تؤدي إلى فنائها أو تدهورها، كذلك التقليل من انبعاثات الغازات الضارة، وابتكار طرق ومنهجيات جديدة للحفاظ على الموارد وترشيد الاستخدام، بالإضافة إلى دعم التنمية البشرية ونشر الوعي بمفهوم الاستدامة.




وحيث أن قضايا الاستدامة تأتي في مقدمة الأمور التي تُوليها المملكة اهتمامها وحرصها، وذلك من خلال برنامج " التحول الوطني"، عبر إدارة وتنويع مصادر الطاقة لديها بطريقة مستدامة للأجيال القادمة، وبالاعتماد على الطاقة الذرية والمتجددة بجانب النفط والغاز. ويعد هذا التنوع أحد عوامل النجاح لنمو قطاع اقتصادي مستدام مدعوم بالكوادر البشرية الوطنية.
سيظل الوقود الأحفوري، حالياً على الأقل، مصدراً مهماً للطاقة في المملكة ولسنوات عديدة قادمة
والمملكة تسعى بخطى ثابته للمحافظة على دورها القيادي في مجال الطاقة، حيث ينتج عن ذلك استحداث صناعات وطنية جديدة في قطاعي الطاقة الذرية والمتجددة، مع التركيز على الاستفادة القصوى من إمكانات التوطين التي تساهم في نمو المملكة اقتصاديًّا واجتماعياً.
ومع هذا كله سيظل النفط والغاز، حالياً على الأقل، مصدراً مهماً للطاقة في المملكة ولسنوات عديدة قادمة...
 

هل تعلم؟

بدأت المملكة الاستثمار في إنتاج الطاقة المتجددة وذلك بوضعها أهدافاً واضحة، حيث تعتزم مدينة الملك عبدالله للطاقة الذريّة والمتجدّدة إدخال 3450 ميجاوات من الطّاقة الكهربائية، من خلال استخدام الطاقات المتجددة، أي ما يعادل 4% منها، وذلك في إطار المبادرة التي قامت بها المملكة للطاقة المتجددة المعتمدة في برنامج التحول الوطني بحلول العام 2020. وستعتمد المملكة على أحدث التّقنيّات المُختبرة والأكثر دقة، لبناء مفاعلات الطاقة الذرية بما يتطابق كليًّا مع معايير الأمن والسلامة الوطنيّة والإقليميّة.
 
 

الفيلم الحصري
مملكة الطاقة المستدامة!

هل سمعتم عن الاستدامة! ماهي؟
وكيف يمكننا تحقيقها؟

صمم معرض مشكاة التفاعلي فيلمه البانورامي "مملكة الطاقة المستدامة" ليحكي فيه تاريخ المملكة كمزود للعالم بطاقة النفط والغاز؛ ودورها الريادي المستقبلي كمزود بالطاقة الذرية والمتجددة؛ لتصبح المملكة مملكة الطاقة المستدامة!.

التوطين المستدام!

ترتكز استراتيجية التوطين المستدام لمدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة على ثلاثة ركائز: الصناعة والخدمات والموارد البشرية وتطوير وتوطين التقنيات. وتعتزم المدينة توطين 30٪ من الطاقة الذرية و 35٪ من الطاقة المتجددة في الصناعة والخدمات في العام 2020.

!المصادر التعليمية


قريباً سيمكنكم تحميل لعبة معرض مشكاة التفاعلية "صيد الطاقة" والتي تم تطويرها باستخدام تقنية الواقع الافتراضي لتوليد الطاقة من خلال ثلاثة مصادر من الطاقات المتجددة.


نحن لم نرث الأرض من أجدادنا فحسب، وإنما استعرناها من أحفادنا!
انقر هنا
 

تقويم فعاليات مشكاة


 مشاركة المعرض بفعالية وزارة العمل والتنمية الاجتماعية الخاصة لأبناء الموظفين، وذلك في مجمع واحة غرناطة من الساعة: 12:30 ظهراً – 2 مساءً

 

مستكشفو العلوم!



المبدع فيصل يصمم "المدينة المضيئة" الخاصة به في ورشة العمل
"العب بالضوء" ضمن برامج معرض مشكاة التفاعلي.

عرض الاستدامة

بأسلوب قصصي ومرئي إبداعي!

ينطلق زوارنا من طلبة المرحلة الابتدائية في رحلة اكتشافيه لعملية تحقيق الاستدامة من خلال استغلالهم لمزيج الطاقة لتوليد حاجاتهم من الكهرباء، والمحافظة على مواردهم الطبيعية، وترك عالمهم بحال أفضل للأجيال القادمة من بعدهم.
 
 
تابعونا على Website Forward Twitter Instagram Youtube